الفنانة الكبيرة عزيزة جلال تفقد فيلتها وتقطن في “دار الكراء” بالسعودية

الفنانة المغربية الكبيرة عزيزة جلال تعيش وضعا ماليا متأزما بعد وفاة زوجها المقاول السعودي “علي البطي الذي توفي قبل سنتين، وأنها تقطن الآن في أحد بيوت الكراء في مدينة جدة بمساعدة بعض صديقاتها المغربيات المقربات.
المصدر أوضح أيضا أن عزيزة جلال فقدت الفيلا التي كانت تسكنها برفقة زوجها، والتي كان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد منحها لهم إثر مرض زوجها، لكن السلطات السعودية استرجعت الفيلا، بعد وفاة زوجها، كما انها فقدت كل ممتلكاتها بالسعودية إبان فترة متابعة زوجها علاجه بعد أن سقط مريضا لمدة طويلة، وأنها عانت كثيرا بسبب ذلك حيث انقلبت حياتها رأسا على عقب.
المصدر أوضح كذلك، أن الفنانة المغربية المعتزلة كانت تحظى برعاية خاصة من طرف الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وكانت تعيش بفضل هباته وعطاياه وضعا ماليا واجتماعيا مريحا قبل أن تسوء أحوالها بعد مماته.

كما أن ممتكات الفنانة المغربية الكبيرة بالمغرب، تم تبديدها والسطو عليها من طرف أقاربها، بعد قرارها الزواج والاستقرار في السعودية.
وكانت عزيزة جلال من مواليد مدينة مكناس عام 1958، قد اعتزلت الغناء بعد زواجها حيث اشترط عليها زوجها الاعتزال والابتعاد عن الوسط الفني وقد رزقت منه بثلاث أولاد.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-11-02

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة