إيقاف حبيب ومكغريغور إلى أجل غير مسمى

أوقفت ولاية نيفادا الأمريكية كل من كونور مكغريغور ومنافسه الروسي حبيب نورمحمدوف عن النزال في لاس فيغاس بعد الشجار الذي اندلع عقب انتصار نورمحمدوف على مكغريغور في ليلة UFC 229 في السادس من أكتوبر الحالي.

واجتمعت اللجنة الرياضية بولاية نيفادا لإقرار ما إذا كان سيتم السماح للمقاتلين بالمنافسة في لاس فيغاس مجددًا، لكنها قررت إيقافهما إلى أجل غير مسمى.

ولم يكن قرار اللجنة الرياضية في نيفادا مفاجئًا نظرًا لما صدر من الرياضيَين عقب مواجهتهما في الفنون القتالية المختلطة في “المثمن” في لاس فيغاس لتحديد بطل الوزن الخفيف، والذي ذهب إلى نورمحمدوف لفوزه في الجولة الرابعة على منافسه الأيرلندي.

ونظرًا لأن نورمحمدوف هو من بدأ المشاجرة قررت اللجنة حرمانه من مليون دولار من قيمة مليوني دولار يستحقها عن المنافسة، وقد صوتت على منحه هذا الجزء من مستحقاته.

وسيتم حجب باقي الجائزة المالية حتى جلسة تأديب في ديسمبر/ كانون الأول إذ طلبت اللجنة من مكغريغور وحبيب حضور جلسة استماع في الشهر ذاته.

وحصل البطل الأيرلندي على نصيبه من المباراة رغم أن صورًا أظهرته يعتدي على أحد أعضاء فريق نورمحمدوف داخل الحلبة.

وقال رئيس اللجنة أنتوني مارنيل: “لو كنت حصلت على الفيديو الذي لديّ الآن كنت حرمت مكغريغور كذلك من حصته المالية”.

ونشر مكغريغور بيانًا عبر حسابه في انستغرام يؤكد فيه أنه خسر بنتيجة عادلة ومستحقة أمام البطل الروسي وطلب إعادة المباراة، لكن نورمحمدوف يركز حاليًا على مواجهة البطل الأمريكي المعتزل فلويد مايويذر في مباراة ملاكمة في العاصمة الروسية موسكو.

واعتذر حبيب عن سلوكه عقب المباراة واشتراكه في الشجار، لكنه في الوقت ذاته رفض خوض مباراة إعادة أمام مكغريغور، ويركز على مباراة مايويذر التي ستقام في ملعب لوجينكي، الذي استضاف افتتاح وختام كأس العالم الأخيرة في روسيا.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-10-25

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة