من الشخصية التي تحاول النيل من حزب الحمامة ؟

تحت مسمى “سري للغاية” توصل عدد من الصحفيين وبعض وسائل الإعلام الوطنية بمعلومات مغلوطة من شخص مجهول بغرض خلق الفتنة والبلبلة داخل بعض الأحزاب السياسية والمس بوزراء  وشخصيات نافذة بالمملكة .

كما أن الشخص المجهول وجه أصابع الاتهام لحزب التجمع الوطني للأحرار ووزراءه وعلى رأسهم  “عزيز أخنوش” وزير الفلاحة والصيد البحري وتنمية العالم القروي والمياه والغابات ، كما استهدف “محمد ساجد” وزير السياحة و “لمياء بوطالب” كاتبة الدولة في السياحة و “الزناكي” مستشار الملك

وقد صرح مصدر مسؤول من داخل شبيبة التجمع الوطني للأحرار بإقليم مكناس “بأن الناجحون دائما ما يتعرضون للرشق بجميع أسالب التشويش والفتنة لكن الغريب أنها تبقى مجرد رسائل لسانية لا يتقبلها المثقف والعاقل ويتداولها فقط الذين لا يجدون مكانا لهم بين المناضلين الحقيقيين ، والتاريخ شاهد على كل من يعمل ويجتهد ويضع بصمة منقوشة على الحجر والعكس مأله النسيان، أما بطل هذه القصة فهو “لحسن حداد” الحركي السابق الذي انضم الى حزب الاستقلال ويستعمل اسما مستعارا “ابراهيم حركي” حسب ما صرح لنا به مصدرنا .

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2017-09-11

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة