غادة عبد الرازق مهددة بالحبس 3 سنوات

حالة من عدم التوازن تعيشها الفنانة غادة عبدالرازق منذ يوليو الماضي، بعد ظهورها في مقطع فيديو بثته على حسابها الخاص بموقع «انستغرام»، أمر لم يفوته المحامي سمير صبري، الذي رفع دعوى قضائية بحقها، متهمًا إياها بارتكاب «فعل فاضح»، إلى أن عقدت محكمة جنح المعادي أولى الجلسات أمس، وأجلت نظر القضية إلى 8 أكتوبر المقبل.

وقال المحامي سمير صبري، في عريضة الجنحة المباشرة: «إن غادة عبدالرازق تواصلت مع معجبيها وردت على تساؤلاتهم وهى فى حالة تشبه السكر، مرتدية ملابس نوم، وظهر جزء حساس من جسدها خادش للحياء عدة مرات للناس على مواقع التواصل الاجتماعي، لكون الفيديو يذاع مباشرة، وما أن تم بثه حتى انتشر على جميع مواقع التواصل الاجتماعي بصورة كبيرة وأصبح متداولاً، ليُعد تصرفها يعد فعلاً خادشًا وفاضحًا للجميع، دون أن تراعي حرمة الجسد والأخلاق والقيم السائدة فى المجتمع».

ويترقب الجميع ما سيؤول إليه مصير الفنانة غادة عبدالرازق خلال الشهر المقبل، وفي المقابل يدور التساؤل حول ما ينص عليه قانون العقوبات في حال ثبوت التهمة عليها، كذلك الإجراءات التي من حقها أن تتبعها في حالة تبرأتها.

يقول الدكتور شوقي السيد إن الدعوى القضائية تتعلق بالفعل الفاضح ونشر الفجور، وهي تعتبر جُنحة في حد ذاتها، وتندرج ضمن جرائم الآداب، خاصةً وأن الواقعة حدثت علنًا أمام الجميع من خلال «انستجرام».

وأضاف الفقيه الدستوري أنه في حال ثبوت الأدلة أمام هيئة المحكمة، سيصدر حكم بحبسها 3 سنوات كحد أقصى للعقوبة.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2017-09-11

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة