تعرف على القنبلة الهيدروجينية الجديدة التي تمتلكها كوريا الشمالية

قالت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، 3 شتنبر، إنها اختبرت بنجاح قنبلة هيدروجينية صممت لتركيبها على الصاروخ الباليستي العابر للقارات الذي تم تطويره حديثاً.

وأضافت أن التجربة حققت نتائج أكبر من أي تجربة نووية سابقة. وقال التلفزيون الكوري الشمالي إن اختبار القنبلة الهيدروجينية جاء بأمر من الزعيم كيم جونج أون وحقق “نجاحا تاما” وكان خطوة “مهمة” لاستكمال برنامج الأسلحة النووية في البلاد

جاء هذا الإعلان بعد ساعات من إعلان كوريا الجنوبية، أنها رصدت زلزالين في منطقة تبعد نحو 44 كلم شمال غرب بلدة كيل جو في كوريا الشمالية، مفترضة أن بيونغ يانغ نفذت اليوم تجربة نووية سادسة.

فيما أعلن وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، بأن طوكيو تعتزم الدعوة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بالإجراءات النووية لكورية الشمالية، مؤكدا أن بلاده أعربت من خلال القنوات الدبلوماسية عن احتجاجها الشديد على بيونغ يانغ.

القنبلة الهيدروجينية: 100 قنبلة ذرية

ولكن ما هي القنبلة الهيدروجينية؟ ولماذا أصبح العالم قلقا جدا من التجارب التي يجريها زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، للمرة السادسة، على القنابل الهيدروجينية؟

1.القنبلة الهيدروجينية هي قنبلة نووية تخضع فيها نويات الهيدروجين إلى اندماج نووي مع نويات أثقل، وتطلق كمية هائلة من الطاقة. تحدث هذه العملية بشكل طبيعي في النجوم ومنها الشمس. تبلغ قوة القنبلة الهيدروجينية أكثر بـ 100 مرة تقريبا من قوة القنبلة الذرية، ويتم قياسها بوحدات من ملايين أطنان الـ TNT، ميجاتون. وقد بنت القوى العظمى مثل هذه القنبلة وجربتها، ولكن لم يتم أبدا تشغيل قنبلة كهذه خلال حرب أيا كانت.

2.تفوق قوة تفجير القنبلة الهيدروجينية قوة تفجير القنبلة الذرية العادية. ففي حين أن قوة القنبلة الذرية العادية هي عشرات أو مئات الكيلوتون من الـ TNT، فإنّ قوة القنبلة الهيدروجينية تبلغ عشرات الميجاتون من الـ TNT (ميجاتون = 1000 كيلوتون).

من أجل تشغيل قنبلة هيدروجينية يجب الحصول على درجة حرارة عالية جدا، ويتم الحصول على ذلك باستخدام قنبلة ذرية. تنتج القنبلة الذرية الحرارة المطلوبة، كما ذكرنا، ويمتصّ خزان من الهيدروجين المضغوط أو المياه الثقيلة هذه الحرارة، وينشئ انفجارا ثانويا، يكون أكبر من الأول بكثير.

4.في أعقاب التجربة النووية السوفياتية عام 1949 أعلن رئيس الولايات المتحدة هاري ترومان عن مشروع لتطوير قنبلة هيدروجينية. في الأول من تشرين الثاني عام 1952 أجرت الولايات المتحدة التجربة الأولى لتفجير قنبلة هيدروجينية في جزيرة مارشال بالمحيط الهادي. خلال التفجير أطلقت طائرة ‏B-17‎‏ من دون طيار خلال السحابة النووية لفحص تأثير الانفجار على ما في داخل الطائرة. كان حجم الدمار والخراب للقنبلة الهيدروجينية الأولى أكبر بـ 700 مرة من حجم الدمار والخراب الناتج عن القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما، ووصل إلى 10,4 ميجاتون TNT. عام 1953 فجّر الاتحاد السوفياتي قنبلة هيدروجينية خاصة به، بقوة 400 كيلوتون.

5.يوجد للمملكة المتحدة أيضًا وجمهورية الصين الشعبية قنابل هيدروجينية. ووفقا لتقديرات مصادر استخبارية أجنبية لدى دولة إسرائيل أيضًا عدد غير معروف من القنابل الهيدروجينية. اشتملت الصور التي التقطها جاسوس النووي، مردخاي فعنونو، نموذجاً، حيث وفقا لتقديرات الخبراء فهو لقنبلة هيدروجينية تبلغ قوة انفجارها 1 ميجاتون. ولم تؤكد إسرائيل ذلك أبدا رسميًّا وتحافظ على الغموض في هذا الموضوع.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2017-09-03

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة