السنغال تنهي مقاطعتها لقطر

أعلنت وزارة الخارجية القطرية ليلة يوم الثلاثاء أن جمهورية السنغال قررت إعادة سفيرها في قطر، والذي كانت استدعته للتشاور بعد قرار أربع دول عربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

وقال مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية أحمد بن سعيد الرميحي في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) “السنغال تعيد سفيرها للدوحة”.

وأضاف الرميحي في التغريدة ذاتها قائلا “سياسة النفس الطويل تكسب” في إشارة إلى الطريقة التي تعاملت بها بلاده مع الأزمة على الصعيد الدبلوماسي.

كما أفادت قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية في خبر عاجل أن “السنغال تعيد سفيرها إلى الدوحة بعد استدعائه سابقا للتشاور”.

وكانت وزارة الخارجية السنغالية قد أصدرت الاثنين بيانا أعلنت فيه عن إعادة سفيرها إلى وظيفته في الدوحة.

وأضاف البيان أن السنغال يريد من هذا القرار تشجيع المبادرات الجارية من أجل حل سلمي للأزمة القائمة بين قطر وجيرانها، لافتا إلى أن السنغال استدعى سفيره للتعبير عن تضامنه مع دول شبه الجزيرة ومصر، التي قطعت علاقاتها مع قطر بعد اتهامها بـ”دعم الإرهاب”.

وكانت السنغال قد استدعت سفيرها للتشاور على خلفية الأزمة الخليجية بعد قيام كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بقطع علاقاتها مع قطر في الخامس من الشهر نفسه، وتبعتها موريتانيا واليمن والمالديف وجزر القمر، فيما خفض كل من الأردن وجيبوتي مستوى تمثيلهما الدبلوماسي لدى الدوحة.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2017-08-22

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة