الحسيمة : وزارة الإسكان تسعى لمحاربة السكن غير اللائق وتسريع وتيرة الأشغال

عقد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة محمد نبيل بنعبد الله، أمس الثلاثاء بالحسيمة، اجتماعا مع منتخبي الإقليم خصص لدراسة الصعوبات المرتبطة بقطاع التعمير والوسائل الكفيلة بتسريع وتيرة إنجاز المشاريع في هذا المجال.

ويأتي هذا الاجتماع، الذي عقد بحضور عامل إقليم الحسيمة والعديد من مسؤولي الوزارة المعنية، بعد العديد من الاجتماعات التي خصصت للتشاور مع المنتخبين والمتدخلين المحليين على صعيد مجموع الجماعات الترابية بالإقليم، وذلك بغية تحديد الوسائل المناسبة التي تمكن من تجاوز الإكراهات المتصلة بمجال التعمير.

وفي هذا الصدد، أبرز بنعبد الله أنه تمت دراسة ما لا يقل عن 400 حالة تمثل وضعيات صعبة ومعقدة وسيتم اقتراح حلول لمعالجتها.

وقال بنعبد الله، في تصريح للصحافة، إن هذه الزيارة للحسيمة تندرج في إطار متابعة مختلف المشاريع الجارية بالإقليم، وذلك بغية إيجاد حلول للصعوبات وتسريع وتيرة إنجاز مختلف الأوراش.

وذكر، بهذا الخصوص، بأنه جرى عقد اجتماع، صباح اليوم الثلاثاء بمقر عمالة إقليم الحسيمة، بحضور وزير الداخلية والسلطات المحلية، خصص لدراسة التدابير الكفيلة بتجاوز الصعوبات التي تحد من تنفيذ بعض المشاريع التي تندرج، على الخصوص، في إطار محاربة السكن غير اللائق في مدينتي الحسيمة وتارجيست.

وأشار الوزير إلى أن هذا الاجتماع مكن من بلورة حلول ستمكن من فهم وتيسير المقاربة التعميرية وتجاوز أكبر قدر من الصعوبات، خاصة وأن إقليم الحسيمة معروف بتضاريسه الوعرة وبالنشاط الزلزالي.

وأوضح أن هذه الزيارة شكلت مناسبة للاطلاع على تقدم المشاريع التي تشرف عليها الوزارة على مستوى الجماعات الحضرية والقروية، في إطار برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة (2015 – 2019)، “الحسيمة منارة المتوسط”، الذي أطلقه الملك محمد السادس سنة 2015.
وأبرز أن الأمر يتعلق كذلك بمتابعة مشاريع أخرى عن قرب وتسريع وتيرة إنجازها، وهي مشاريع تشرف عليها مجموعة العمران وتمولها الوزارة، فضلا عن المشروع المتعلق ببناء خمسة آلاف سكن اجتماعي في الإقليم، مخصصة للفئات الهشة، مشيرا إلى أن هذه العملية، التي ستهم العديد من الجماعات بالإقليم، سيتم إنجازها بتعاون مع فاعلين عموميين وخصوصيين. كما مكنت هذه الزيارة، يضيف الوزير، من الاطلاع على تقدم الشطر الأول واستكشاف مناطق جديدة لاحتضان المراحل الأخرى.

وأعرب منتخبون، في تصريحات صحفية، عن ارتياحهم للمقاربة التشاركية التي تنهجها الوزارة وتفاعلها الإيجابي مع المطالب التي قدمها المنتخبون في ما يتعلق بمجال التعمير في الإقليم، لافتين إلى أن هذه المقاربة سمحت بتقديم حلول مستعجلة لحالات عالقة.

وقد اطلع بنعبد الله، بالمناسبة، على تقدم أشغال إنجاز العديد من المشاريع المرتبطة بالتأهيل الحضري لمدينة الحسيمة.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2017-07-12

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة