قرار عشوائي…؟

في بلاغ مشترك لوزارتي الداخلية و الصحة مساء أمس, منع التنقل من وإلى طنجة, تطوان, فاس, مكناس, الدار البيضاء, برشيد, سطات و مراكش. لكن الطريقة التي تم بها تنزيل هذا القرار الذي قضى بمنع التنقل من وإلى مجموعة من المدن قرار عشوائي.. من واجب الدولة أن تحمي مواطنيها وأن تتخذ القرارات اللازمة حتى لا يستفحل الوباء، وحتى لا يفتك بالأرواح..

قرار كهذا حمل على هذه الفجائية و لطابعه المباغث تسبب في حالة من التوتر لعدد من المواطنين تسبب أيضا في عرقلة أفضت لبعض الحوادث و كذا في معاناة مسنين وأصحاب أمراض مزمنة وجدوا أنفسهم مدعوون على حين غرة ليغادروا قبل أن يحاصروا 

آخرون تعرضوا للسلب و النهب من طرف عصابات بعدما تجاوزت المدار المحروس وألقت بهم بعدما سلبتهم ما يملكون و اعتدت عليهم ,عدد من المواطنين غادر بعضهم بلباس النوم حاملا متاعه في السيارة و كأنه يفر بجلده من بركان هادر…فوقع الذي وقع في الطرق السيارة و حتى الطرق الوطنية…

من حق المواطن أن يحظى بأجل زمني معقول لترتيب أموره، خصوصا أن آلاف الأسر تقضي عطلتها في أماكن متفرقة من المملكة، وسط دعوات رسمية لإنعاش السياحة الداخلية.. وحده المواطن يؤدي غاليا ثمن القرارات العشوائية والارتجالية، ووحده المواطن مسؤول عما يجري!! ولا مسؤولية لمن بيدهم الأمر ومن يمسكون بزمام المسؤولية!! 

قرار يحتاج لتفسير مقاصد مقاربته و على أي أساس استند  بعيدا عن صيغة البلاغ الذي قرأناه واطلعنا عليه. 

حمزة ليشير

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2020-07-27

مقالات مقترحة