زينة الداودية ومغنيون شعبيون آخرون يشعلون حفل “موسم الرياض” في السعودية

بنكهة مغربية خالصة، تميزت ليلة موسم الرياض التي نظمتها الهيئة العامة للترفيه السعودية مساء الخميس، والتي أحياها نجوم الغناء الشعبي المغربي الذين أضاؤوا سماء عاصمة المملكة العربية السعودية بألوان من التراث الشعبي المغربي.

زينة الداودية وعبد الله الداودي وحاتم عمور و وزهير البهاوي …صنعوا الفرح هذه الليلة بالرياض، وحولوا هذه الأمسية التي برمجت ضمن “موسم الرياض” إلى أمسية مغربية بامتياز، وسافروا بالجمهور السعودي والمغربي من الجالية المغربية إلى أجواء الإيقاعات الشعبية المغربية بزخمها وتعبيراتها التي تنهل من التراث، محولين برد شتاء الرياض إلى دفء سرى في شوارعها وأحيائها وأزقتها حتى قبل بدء عرض نجوم الشعبي المغربي، الذي نفذت تذاكره عن آخرها.

وبالفعل ومنذ الإعلان عن تنظيم هذه الليلة المغربية كان لسان حال عدد من السعوديين الذي التقتهم وكالة المغرب العربي للأنباء، هو الشوق إلى اللقاء بهؤلاء النجوم، الذين سبقتهم شهرتهم الى الديار السعودية، مذكرين بأغان شعبية يتم ترديديها تلقائيا هنا بالمملكة منذعقود.

واستعاد الجمهور السعودي في هذه الليلة ذكريات فنانين خليجيين أدوا روائع مغربية سواء تعلق الأمر بالأغنية العصرية لرواد من قبيل عبد الوهاب الدكالي وعبد الهادي بلخياط، أو الأغنية الشعبية، بقديمها وجديدها الذي مثله في هذا الحفل شباب من أمثال الداودي والداودية وغيرهم.

وكما هو الشأن بالجمهور السعودي، الذي كانت لمعظمهم فرصة اللقاء لأول مرة مع هذه الأصوات المغربية، كانت هذه الأمسية مناسبة للجالية لمعانقة فنانينها والتماهي مع أغانيها كأنها تعانق أرض الوطن، إذ اعتبر عدد منهم في تصريحات للوكالة أن هذه الليلة تذكرهم بالمهرجانات والحفلات الضخمة التي تقام بالمغرب.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2020-01-18

مقالات مقترحة