افتتاح معرض “بصمات مضيئة” بالعاصمة الرباط

يقدم معرض “بصمات مضيئة” للفنانتين التشكيليتين حياة القادري حساني وثوريا ليسر، الذي افتتح يوم الخميس برواق أبو عنان بالرباط، عالمين ثريين لرسامتين يتميزان بالاختلاف والتكامل.

وبهذه المناسبة، أبرزت حياة القادري حساني، أنها لجأت في إنجاز أعمالها، المتضمنة في معرض “بصمات مضيئة”، لتقنيات متعددة في مجال الرسم وكذا استخدام ألوان مختلفة.

وأضافت الفنانة التشكيلية أن الأمر يتعلق بالغوص في عوالم من الشفافية والوضوح عبر الألوان، مشيرة إلى أن الطغيان الطافح للون الأبيض اختير بعناية لكونه يحيل لرسالة السلام والتسامح.

من جهتها، أكدت ثوريا ليسر أن اختبار اللون الأبيض ليس اعتباطيا لكونه يمثل رمزا للنقاء والضوء، مشيرة إلى أن كل واحدة منهن تعرف بأسلوبها الخاص في التقاط الضوء ودمجه في لوحاتها.

وتابعت الفنانة التشكيلية ثوريا ليسر أن أعمالها تتميز بالمزج بين ألوان ومواد مختلفة.

وتقوم حياة القادري حساني، الأكاديمية، بإبداع رسوماتها بشغف، حيث يتيح لها عملها، بفضل الاستعانة بمفردات تعبيرية وكذا المزج بين المواد والألوان والضوء، من إضفاء نوع من الخصوصية على أسلوبها.

أما ثريا ليسر، التي تجعل من البساطة شعارا لها، فتقوم بتطوير تقنية تعتمد على الإيحاء، فضلا عن أن طريقتها في تدبير الضوء من خلال الألوان الهادئة، تضعها في سجل الفنانين التشكيلين الذين أسرتهم متعة التقاط بصمة وأثر الضوء.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2020-01-13

مقالات مقترحة