افتتاح فعاليات الدورة الخامسة للقاء الدولي للفنانين بفاس

افتتحت مساء الخميس فعاليات الدورة الخامسة للقاء الدولي للفنانين بفاس التي تنظم تحت شعار “الاقتصاد الخلاق”.

وتروم هذه التظاهرة، التي تمزج بين التصوير الفوتوغرافي والفن التشكيلي والموسيقى والمسرح ومقارعة الأفكار، إلى بحث وإبراز دور الفنون في العالم الحديث.

وبالنسبة لعمر الشنافي، مدير التظاهرة التي تنظم بمبادرة من شبكة للفنانين بفاس، فإن هذه النسخة التي يلتئم خلالها فنانون مغاربة وأجانب تسعى للاحتفاء بالموروث الثقافي الوطني، لاسيما موروث الحاضرة الإدريسية.

من جهتهم، أكد عدد من الفنانين والحرفيين أن هذه التظاهرة تروم إبراز أهمية مساهمة النقاش والتفاعل وتشبيك الباحثين والفنانين من آفاق مختلفة في تقديم إجابات إزاء التحديات التي يواجهها العالم اليوم.

وحسب المنظمين، فإن اللقاء الدولي للفنانين بفاس يشكل مناسبة للاحتفاء بالروابط التي تجمع المغرب بالعالم الإسلامي وإفريقيا جنوب الصحراء، والترويج للازدهار الثقافي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المغرب وشمال إفريقيا، واكتشاف المؤهلات التي تزخر بها أسوار فاس.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة التي تتواصل على مدى أربعة أيام تنظيم موائد مستديرة وورشات في التصوير الفوتوغرافي ومعارض وعروض فنية وموسيقية، بالإضافة إلى “مسابقة في التصوير الفوتوغرافي” ستعرف مشاركة فنانين من مختلف الآفاق، “لكسر الحواجز الاجتماعية”.

وتروم هذه التظاهرة، التي تأسست بفاس سنة 2015 من قبل الفنان الفوتوغرافي عمر الشنافي، دعم الفنانين المحليين بوضع رهن إشارتهم فضاء يتيح لهم عرض أعمالهم بحضور فنانين وأكاديميين أجانب.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2020-01-11

مقالات مقترحة