وجدة تحتضن الدورة الـ3 للمعرض المغاربي للكتاب

تحتضن وجدة، في الفترة ما بين 9 و13 أكتوبر 2019، الدورة الـ3 للمعرض المغاربي للكتاب “آداب مغاربية”، تحت شعار “الإيصال، من جيل إلى جيل”، والمنظم من طرف وكالة جهة الشرق بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، والوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.وفي هذا السياق، حرص منظمو هذه التظاهرة الثقافية -المنظمة تحت الرعاية الملكية السامية للملك محمد السادس-، على جعل البعد الإفريقي حاضر بقوة في نسخة هذه السنة، وذلك بتسمية دولة الكاميرون ضيف شرف الدورة الحالية، حيث أوضح محمد امباركي، رئيس وكالة جهة الشرق، في ندوة صحفية عقدت بهذه المناسبة عصر يوم الخميس 03 أكتوبر، أن هذا الحدث الثقافي يعد فضاء للتقارب “حيث يلتقي العقل والقلب المغاربيين، والروح والعبقرية الإفريقية”، وفرصة تمكن من الكشف عن الصداقة والخيارات المشتركة من أجل مستقبل يسوده السلام والأخوة التي يجب إيصالها للأجيال القادمة.

تجدر الإشارة إلى أن نسخة السنة الحالية من المعرض المغاربي للكتاب ستعرف أيضا برمجة 36 مائدة مستديرة، فضلا عن تنظيم 10 معارض للفنون التشكيلية، تشمل أنشطة متعددة في مختلف أنحاء وفضاءات مدينة وجدة، منها جامعة محمد الأول، ومركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية، والمعهد الفرنسي، والسجن المحلي.

ومن المنتظر أن يشارك في المعرض أزيد من 160 كاتبا و30 ناشرا، مغاربة عرب ومن فرنسا والصین وغيرها، حيث اعتبر امباركي أن هذا المعرض يعتبر مشروعا تنمويا، لتطوير القطاع الثقافي الذي يهم جميع فئات المجتمع، مشيرا إلى أن هذا التوجه يستأثر باهتمام أوساط الشباب والكبار والأطفال على حد سواء، مؤكدا أن الكتاب يعد دون شك، الأداة المثلى لإيصال التراث والقيم ومختلف الممارسات، وهذا “ما يمكننا من إيصال مثلنا العليا وقناعاتنا للأجيال المستقبلية”، حسب تعبير امباركي.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-10-04

مقالات مقترحة