الرباط: مواجهات بين سائقي سيارات الأجرة الكبيرة وحافلات النقل الجديدة

حالة فوضى كبيرة أحدثها اعتراض بعض سائقي سيارات الأجرة الكبيرة للحافلات الجديدة بقلب الرباط زوال الخميس 12 شتنبر 2019.

وقام مجموعة من سائقي سيارات الأجرة الكبيرة الغاضبين بمحاولة منع الحافلات من التوقف بالمحطات المخصصة لهم لنقل الزبناء وخاصة على مستوى شارع المنصور الذهبي بمركز المدينة احتجاجا على كون الموقف المؤقت المخصص لعرباتهم هو ذاته موقف لعدد من خطوط الحافلات الجديدة، التي تم إطلاق الخدمة بها نهاية غشت الماضي.

وأكثر من ذلك، يحتج سائقو سيارات الأجرة البيضاء، ومعهم أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة، بسبب تحويل مساراتهم العادية وسط المدينة ومنعهم من اتخاذ نفس المسارات، التي تمر منها الحافلات . وهو ما يعتبره السائقون “تضييقا وحيفا يطالنا وبتنا مهددين بآداء غرامات مالية لرجال الشرطة الملكفين بحركة السير والجولان داخل المدينة في حال المخالفة ” يؤكد سائق.

وزاد موضحا : ” هناك أزيد من 4000 عربة من الحجم الكبير تساهم باستمرار في امتصاص أزمة النقل داخل المدينة ولسنوات تعودنا على مساراتنا كما تعود عليها الزبون الرباطي وبالتالي لا نفهم الضير في أن نستمر في العمل ولماذا يتم التضييق علينا بهذه الطريقة”.

وهدد سائقو سيارات الأجرة الكبيرة باللجوء إلى التصعيد في احتجاجاتهم وتنظيم مظاهرات أكبر في حال “استمر التضييق علينا ” يؤكد أحدهم .

ومنذ بداية الصيف، تم إجلاء سائقي سيارات الأجرة الكبيرة من موقف قار بشارع الحسن الثاني على مستوى باب البويبة بالمدينة العتيقة . وهو الموقف، الذي كان يضم هذه العربات، التي تؤمن النقل بين اتجاهات مختلفة داخل الرباط وحتى مع عدوتها سلا وعدد من المدن الأخرى من قبيل الخميسات والقنيطرة وتيفلت ومكناس.

ويعود سبب هذا الإجلاء إلى الشروع في أشغال بناء مربد تحت أرضي بطابقين في الساحة، التي كان يستغلها سائقوا سيارات الأجرة الكبيرة لسنوات .

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-09-13

مقالات مقترحة