ارتفاع حصيلة فاجعة الراشيدية إلى 11 قتيلا والبحث جاري عن أكثر من 10 مفقودين

ارتفعت حصيلة ضحايا فاجعة “الرشيدية” إلى 11 قتيلا وذلك بعد انتشال 3 جثث أخرى كانت ضمن ركاب الحافلة المفقودين.

وقد تمكنت فرق الإنقاذ والإغاثة من العثور على 3 جثث داخل سد الحسن الأول القريب من مكان وقوع الحادث، بعدما جرفتها السيول نحو السد.
فالحادث الواقع على واد “الدرمشان” بجماعة “الخنك” يشهد منذ صبيحة اليوم استنفارا أمنيا كبيرا، حيث لازالت مختلف تلاوين الفرق الأمنية من قوات مساعدة ودرك ملكي ووقاية مدنية وعناصر القوات المسلحة الملكية تواصل عملية البحث والتمشيط بضفاف الوادي بحثا عن ضحايا آخرين محتملين، خاصة وأن هناك أزيد من 10 أشخاص لازالوا في عداد المفقودين ولم يعرف بعد مصيرهم.

هذا وتم توجيه الجثث الجديدة نحو مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف لترتفع بذلك الحصيلة إلى 11 قتيلا، بعدما تم إيداع 8 جثث في مرحلة سابقة فيما استقبل قسم المستعجلات ما يناهز 29 شخصا لتقديم العلاجات الضرورية لهم بعد إصابتهم في حادث انقلاب الحافلة التي تؤمن الخط الرابط بين الدار البيضاء والريصاني.
ومن جهة أخرى، جندت السلطات الإقليمية بالراشيدية مختلف معداتها اللوجيستيكية وطائرات عسكرية للبحث عن المفقودين قصد انتشالهم من وسط السيول التي مازالت قوية.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-09-09

مقالات مقترحة