تفاصيل برنامج زيارة البابا فرانسيس إلى المغرب

خلال ندوة صحفية، أقيمت اليوم الثلاثاء، بمقر الكنيسة الكاثوليكية بالبيضاء، تم الإعلان عن البرنامج الرسمي لزيارة البابا فرانسيس التاريخية إلى المغرب، يومي 30 و31 مارس القادم، بدعوة من جلالة الملك محمد السادس وأساقفة المغرب.

وكشف القس “كريستوبال لوبيز روميرو”، رئيس أساقفة الرباط، والقس “سانتياغو أغريلو مارتينيز”، رئيس أساقفة طنجة، على أن “هذه الزيارة الأولى للمغرب من طرف البابا فرنسيس هدفها تطوير الحوار بين الأديان، وتعزيز التفاهم المتبادل بين المسلمين والمسيحيين وترسيخ قيم السلام والتسامح”. ولفتا إلى أن هذه الزيارة تعد محطة تاريخية  ستسمح بمواصلة وتثبيت علاقات الترحاب والتفاهم بين المملكة المغربية والكنيسة الكاثوليكية والتي استمرت لقرون.

وفي تفاصيل الزيارة التي تحمل شعار: ” البابا فرانسيس: خادم الأمل”، سيحظى بابا الفاتيكان الذي سيصل، إلى المغرب  يوم السبت 30 مارس، على الساعة الثانية بعد الزوال، باستقبال رسمي من طرف جلالة الملك محمد السادس بالقاعة الملكية الشرفية بمطار الرباط – سلا، حيث سيقدم له الحليب والتمر، وفق التقاليد المغربية ليتوجها بعد ذلك نحو القصر الملكي حيث سيتم اللقاء بأفراد الأسرة الملكية وكبار الشخصيات، على أن يتم بعد ذلك عقد جلسة خاصة في لقاء منفرد داخل المكتب الملكي حددت في نصف ساعة.

وفي نفس اليوم، سيتم استقبال البابا من طرف جلالة الملك بساحة مسجد حسان بالعاصمة الرباط، رفقة عدد من أعضاء السلك الديبلوماسي والمجتمع المدني لتبادل خطابين، ثم زيارة ضريح محمد الخامس للترحم على روح الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، حيث سيضع قداسة البابا الزهور على الضريحين ثم يسجل رسالته في الدفتر الذهبي

وكما سيقوم صاحب الجلالة والبابا فرانسيس بزيارة لمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدات والمرشدين، التي يستقبل فيها المغرب عشرات الأئمة من مختلف الدول لتكوينهم في الجانب الديني، ثم سينتقل  البابا إلى مقر مؤسسة” كاريتاس”، حيث سيتم استقباله من طرف أسقف طنجة وفي تلك الأثناء سيقوم بلقاء بعض المهاجرين المقيمين بالمغرب ثم سيسمع شهادة أحدهم.

وفي المساء، سيقيم جلالة الملك محمد السادس حفل عشاء بالقصر الملكي على شرف استقبال البابا ووفد الڤاتيكان المرافق له.

وفي صبيحة يوم الأحد 31 مارس، سيزور البابا فرنسيس مركز الرعاية الإجتماعية بمدينة تمارة. ثم سيلي ذلك، لقاء بابا الفاتيكان في كاتدرالية القديس بطرس، في الرباط، بالكهنة والمكرسين والمكرسات وممثلي المسيحيين من الطوائف الدينية الأخرى، وبعد الغذاء، سيلقي البابا خطابا سيبث على أمواج التلفزة والإذاعة المغربية كما أنه سينقل عبر وسائل الإعلام في ربوع العالم لتوجيه رسائل السلام بين شعوب العالم. وعلى هامش ذلك سيقام قداس ديني، حيث سيدوم حوالي ساعة واحدة.

وقبل أن يختتم البابا زيارته إلى البلاد، سيتوجه إلى المجمع الرياضي للأمير مولاي عبد الله، بالرباط،  للاحتفال ب”القداس الإلهي”، حيث سيلقي عظته بوجود 500 منشد من جميع أنحاء المغرب، وعدد من المصلين الذي يتراوح عددهم ما بين 7 آلاف و 10 آلاف مشارك. وفي عصر يوم الأحد، سيغادر بابا الفاتيكان المجمع الرياضي متوجها إلى المطار.

والجدير بالذكر،  أن زيارة البابا فرانسيس هي الثانية من نوعها لبابا الفاتيكان للمغرب، حيث سبق وزار البابا الراحل يوحنا بولس الثاني المغرب في شهر غشت سنة 1985 بدعوة من جلالة الراحل الحسن الثاني.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-03-05

مقالات مقترحة