الجزائر: قنابل غاز كثيفة لمنع آلاف يقتربون من القصر

أصيب عشرة اشخاص على الاقل الجمعة في العاصمة الجزائرية في مواجهات بين شرطيين ومجموعات من الشبان، على هامش تظاهرات حاشدة مناهضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، بحسب مراسلي فرانس برس.
وذكر المراسلون ان العديد من الجرحى اصيبوا في رؤوسهم جراء التصدي لهم بهراوات او رشقهم بحجارة من جانب عناصر الشرطة.

وعمدت الشرطة الى اطلاق الغاز المسيل للدموع في شكل كثيف في محاولة لتفريق مجموعة من نحو مئتي متظاهر على بعد حوالى 1,5 كلم من القصر الرئاسي.

ورغم ذلك واصل آلاف المتظاهرين الجزائريين زحفهم في الشوارع، احتجاجا على ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة للمرة الخامسة على التوالي.
وردد المتظاهرون هتافات عديدة أبرزها “يا أويحيى شوف (انظر)  للحضارة، والجزائر ماشي (ليست) سوريا” في إشارة إلى تصريحات رئيس الحكومة أحمد أويحيى التي أدلى بها تحت قبة البرلمان قائلا: “المسيرات في سوريا بدأت بالورد وانتهت بالدم”

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-03-01

مقالات مقترحة