المكفوفون يصعدون ضد الحقاوي ويهددون بانتحار جماعي

عاد التصعيد من جديد إلى صفوف المكفوفين المعطلين حاملي الشهادات المطالبين بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية، بعد أربعة أشهر من حادث وفاة أحد أعضاء تنسيقية المكفوفين المعطلين بعد سقوطه من سطح بناية وزارة الأسرة والتضامن الذي كان يعتصم به رفقة زملائه. فقد أعلنت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب، أول أمس (الثلاثاء)، رفع سقف الاحتجاجات على الوزارة الوصية بـالتهديد بـ”انتحار جماعي” خلال الأيام المقبلة، كرد على ما أسموه “عدم وفاء الحكومة الحالية بالوعود التي قطعتها في حق هذه الفئة منذ انتخابها وتوليها مهامها”، حسب رسالة وجهها المكفوفون إلى الحكومة والمسؤولين والبرلمانيين والسياسيين، قالوا فيها إن “الحكومة عبرت عن عدم نيتها في إيجاد حلول جادة لنا، من خلال ما عبرت عنه وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية في حوارها معنا يوم 19 فبراير، والذي أكدت فيه أنها قامت بما يجب عليها من قوانين؛ لكن بقية القطاعات الوزارية أظهرت عدم رغبتها في التعاون معها، وأن الحكومة لن تقوم بأكثر من هذا”

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-02-28

مقالات مقترحة