تطورات مثيرة في قضية مثلي مراكش

أكد شفيق المعروف  “بمثلي البوناني” يومه الثلاثاء، أن شكايته الموجهة من المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، إلى الوكيل العام باستئنافية مراكش، والتي طالب من خلالها بفتح تحقيق حول تسريب البطاقة الوطنية وصوره والمس الخطير بسلامته، لم يتم الحسم بخصوصها إلى حدود الساعة.

وعلاقة بالموضوع، أوضح محمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان في تصريح له بأنه تواصل مع  شفيق يومه الثلاثاء، وطلب منه التوجه إلى استئنافية مراكش، للاستفسار حول جديد الشكاية، مشيرا إلى أن الوكيل العام راسل ولاية أمن المدينة الحمراء حتى يتم تحديد هوية رجال الأمن الذين أوقفوا “شفيق” ليلة رأس السنة.

وأكد المديمي أن من بين الأسباب التي أخرت إعلان موعد للجلسة هو عدم تحديد “شفيق” لهوية رجال الأمن الذين تقدم ضدهم بشكاية، مبرزا في الوقت نفسه أن الأبحاث ما تزال جارية في النازلة.

تجدر الإشارة إلى أن المدير العام للأمن الوطني، أصدر مباشرة بعد انتشار فيديو إيقاف “شفيق”، عقوبات تأديبية تنوعت ما بين التوقيف المؤقت عن العمل والتوبيخ والإنذار في حق أربعة مسؤولين يعملون بولاية أمن مراكش، برتب عميد شرطة إقليمي وعميد ممتاز وضابط أمن ممتاز وضابط أمن، وذلك لإخلالهم بالتزاماتهم المهنية وعدم اتخاذهم التدابير الاحترازية اللازمة للمحافظة على المعطيات الشخصية الخاصة بشخص كان موضوع بحث تمهيدي في قضية حادثة سير بدنية، في إشارة الى الشخص المثلي، بطل ليلة رأس السنة بالمدينة الحمراء

 

 

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2019-02-26

مقالات مقترحة