الطفل العاشق “لميسي” مهدد بالقتل

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أنّ “أحمدي البالغ من العمر 8 أعوام، لاذ بالفرار مع عائلته من منزلهم الكائن في مقاطعة غازني، بعد تلقيه تهديدات بالقتل، والتي جاءت في أعقاب غارة جوية شنتها طالبان، واستهدفت أحياء عديد من المدينة”.

وكان مرتضى حصد شهرة واسعة وكبيرة من خلال صورةٍ له، ظهر فيها وهو يحمل كيساً على هيئة قميص منتخب الأرجنتين الذي يرتديه ميسي، حينها، أثارت هذه اللقطة تعاطفاً واسعاً بين الملايين حول العالم ومن ميسي شخصياً، الذي حقق حلم الطفل على هامش مباراة ودية للنادي الكتالوني مع الأهلي السعودي، أقيمت في الدوحة في دجنبر 2016، ودخلا سوياً إلى أرض الملعب، كذلك، اصطحب ميسي الطفل مرتضى في رحلة مع فريق برشلونة، وأهداه قميصاً يحمل توقيعه.

ولفتت “ديلي ميل” إلى أن “أحدي” والد مرتضى، اتخذ قراره بمغادرة المدينة والاتجاه إلى العاصمة الأفغانية “كابول” بحثًاً عن مكان آمن لحماية أسرته، بعد فشلها في الحصول على حق اللجوء للولايات المتحدة هرباً من نيران “طالبان”. إلاّ أنّه وبعد فراره من منزله وعائلته، فإنّ مرتضى ترك وراءه القميص الأصلي الموقع باسم ميسي، وبات حالياً واحداً من آلاف الأفغان الذين يواجهون مصيراً مجهولاً في ظروف إقامة صعبة، وصعوبة في توفير الغذاء والمياه والتدفئة في البرد القارس.

وجذير بالذكر أن الطفل الأفغاني الشّهير مرتضى أحمدي الذي يعشقُ نجم منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي، تلقى تهديداتٍ بالقتل والتمثيل بجثته من حركة “طالبان” في أفغانستان.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-12-08

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة