أنباء عن قرب فتح الحدود بين المغرب و الجزائر

توصلت المصالح الأمنية المختصة في مدينة وجدة ، خلال الآونة الأخيرة، بأجهزة كشف “سكانير” جد متطورة.

الأجهزة التي توصلت بها المصالح المذكورة تعد من الجيل الجديد في مجال مراقبة تحركات المسافرين عبر المطارات ونقاط الحدود البرية والبحرية تورد “الأحداث المغربية”.

و يبلغ عدد هذه الأجهزة ثلاثة حتى حدود اللحظة، في انتظار وصول معدات أخرى لها علاقة بمجال المراقبة والكشف عن الأجسام الغريبة داخل أمتعة المسافرين أثناء العبور.

و أثار وصول هذه الأجهزة سؤال علاقتها بفتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر المغلقة منذ منتصف شهر يوليوز 1994.

و تحولت هذه الأجهزة إلى موضوع محوري لسكان الجهة الشرقية من الجانب المغربي والمنطقة الغربية في الجزائر، متحدثة عن احتمال فتح الحدود البرية بين البلدين، وخاصة بعد خطاب الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، والذي دعا فيه الجزائر إلى التعاون وفتح حوار مع المغرب خدمة للشعبين الشقيقين.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-12-07

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة