مغربية تقتل ابنتها الرضيعة

وفق ما ذكرته وسائل إعلامية إسبانية، فإن المعنية، البالغة من العمر 20 سنة، جرى إيقافها من قبل الشرطة الاسبانية، الأسبوع الماضي، بشقة مأجورة بضواحي المدينة، بعد أن عثرت دورية أمنية بمكب للنفايات على جثة رضيعة في حالة متقدمة من التحلل، وهي تحمل آثارا للتعذيب والعنف في أماكن متعددة من جسدها، خاصة على مستوى الرأس، حيث قادت التحريات إلى معرفة هوية والدتها ومحل إقامتها، ليتم اعتقالها على الفور.
وأفادت المصادر الإعلامية نفسها، أن التحقيقات الأولية كشفت أن الأم العازبة المغربية قتلت ابنتها، التي يعتقد أنها نتيجة لعلاقة جنسية غير شرعية، وقامت بالتخلص من جثتها برميها وسط حاوية للنفايات، إلا أن رائحة الجثة المتعفنة أثارت انتباه أحد السكان، الذي اضطر لإبلاغ السلطات الأمنية المحلية، التي حلت بالمكان وعملت على إيداع جثة الطفلة بمصلحة الطب الشرعي بالمستشفى الإقليمي من أجل إخضاعها للتشريح، الذي على ضوئه فتحت الشرطة الاسبانية تحقيقا توصلت إثره إلى هوية الأم واعتقالها.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-12-06

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة