بوتفليقة للجزائريين: ماعرفت لكم رئيسا غيري

ودافع بوتفليقة في كلمة قرأها الأربعاء 28 نوفمبر، نيابة عنه الأمين العام برئاسة الجمهورية، حبة العقبي، خلال لقاء الحكومة- الولاة بقصر الأمم الصنوبر البحري، غرب الجزائر العاصمة، عن الإنجازات المحققة منذ قدومه إلى الحكم عام 1999، مؤكدًا أن الذين يتجاهلون وينسون الإنجازات المحققة “مغامرين” يسوقون لسياسية النكراء والجهود، ولا يمكن لهؤلاء أن يكونوا سواعد للبناء.

,دعا رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الشعب الجزائري إلى التحلي باليقظة مع اقتراب الاستحقاقات الرئاسية المقررة عمليًا شهر أبريل المقبل، موجهًا انتقاداته لما أسماهم ” بالمغامرين السياسيين” الذين يريدون الزج بالبلاد نحو المجهول.

وبهذا الخصوص، دعا الرئيس ولاة الجمهورية إلى التحلي باليقظة تحسبًا لرئاسيات 2019 مشددا على أن المراوغات السياسية ترتفع حدتها في هذه الفترة، بشكل يفضح نوايا أصحابها المبيتة، لكن سرعان ما تخفي بعد اجتياز تلك المحطة السياسية.

وتابع بوتفليقة في رسالته قائلًا:” من واجبكم اليوم أن تتحلوا باليقظة لتميكن الشعب من ممارسة سيادته ومواصلة مسيرة البناء والتشييد، لأن البعض يقتتل رهانات الماضي والمستقبل ويروجون لهذا التوجه”.

ولفت الرئيس موجها خطابه للولاة “إن المسألة تتعلق بصون وحماية الإنجازات خلال العقدين المنصرمين والارتقاء إلى مستوى أعلى”. مضيفا ” هناك دوائر وخلايا تستهدف البلاد مع اقتراب كل استحقاق انتخابي، ودعا الجزائريين للتحلي باليقظة وعدم الانصياع للخطاب الانهزامي”.

وإنطلقت صبيحة الأربعاء أشغال اجتماع الحكومة بالولاة بالجزائر العاصمة لمناقشة خمسة محاور تتعلق أساسا بتعميق اللامركزية وجاذبية الإقليم وترقية الشراكة بين القطاع العام والخاص والمرفق الجواري وعصرنة المصالح و الخدمات عبر الرقمنة.

وخلال اللقاء تم عرض شريط مصور عن خطابات الرئيس بوتفليقة منذ توليه رئاسة البلاد عام 1999، حمل مقتطفات من خرجاته الميدانية نحو ولايات، وكذا الوعود التي قطعها للشعب الجزائري بإخراج البلاد من سنوات العشرية السوداء والمصالحة الوطنية.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-11-29

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة