مأساة أخرى بمضيق جبل طارق

أعلن الحرس المدني الاسباني عن العثور على الجثة التاسعة، صباح يوم الجمعة 9 نونبر الجاري، بعدما لفظها البحر بشاطئ “لوس كانيوس” (جنوب اسبانيا)، فيما كانت عملية البحث قد أسفرت عن إخراج جثتين أمس الخميس على بعد 100 متر من شاطئ “لالاخا”، وقبل ذلك تم إخراج ستة جثت أخرى، منذ إشعار مصالح الإنقاذ يوم الاثنين المنصرم بغرق مركب يحمل مهاجرين سريين.

وكشفت وسائل الإعلام الاسبانية أن الضحايا تتراوح أعمارهم ما بين 20 و30 سنة، ويرجح أنهم يحملون الجنسية المغربية، وقد كانوا ضمن المجموعة التي كانت تبحر على المركب الخشبي، الذي اصطدم بالصخور، عند اقترابه من أحد الشواطئ الاسبانية.مأساة أخرى تنضاف إلى مآسي الهجرة السرية بمضيق جبل طارق، شهدتها سواحل جنوب اسبانيا هذا الأسبوع، بعد تسجيل وفاة تسعة أشخاص، إثر غرق قارب يحمل مجموعة من المرشحين للهجرة غير الشرعية، كانوا قد انطلقوا من إحدى الشواطئ المغربية.

وتشير نفس المصادر إلى أن مصالح الحرس المدني الاسباني أعلنت عن وجود 22 من الناجين، من بينهم قائد القارب، الذي تم إيقافه في إطار البحث الجاري تحت إشراف السلطات القضائية بالجزيرة الخضراء، كما كشفت عن عدد المفقودين الذي يصل إلى 15 مهاجرا سريا.

تم النشر بواسطة المملكة / تاريخ النشـر: 2018-11-09

قم بنشر تعليق

مقالات مقترحة